“أحفاد الجبل”: جيل جديد مرشح لقيادة إقليم كردستان العراق بعد البارزاني

2017 11 05
2017 11 05
“أحفاد الجبل”: جيل جديد مرشح لقيادة إقليم كردستان العراق بعد البارزاني

مع حلول يوم الأربعاء الماضي، انتهت حقبة حكم آخر القيادات الكردية المؤسسة لحركات التمرد المسلح في شمال العراق، بعد إعلان رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود البارزاني، عدم رغبته في تمديد فترة رئاسته للإقليم وتنحيه عن سدة الحكم، إثر الأزمة التي عصفت بالإقليم عقب استفتاء الانفصال، الذي بات في حكم الفاشل، بعد حملة عسكرية نفذتها بغداد، بدعم من طهران وأنقرة، استردت فيها نحو 12 ألف كيلومتر مربع من الأراضي التي كانت تسيطر عليها القوات الكردية، وفرضها إجراءات عقابية اقتصادية وسياسية على الإقليم، زادت من الانقسامات داخل البيت الكردي.

ومع خروج البارزاني من الصورة الرسمية في الإقليم، ووفاة كل من جلال الطالباني ومن قبله نيشروان مصطفى وعلي عبد الله، وتولي أبنائهم مهام ومسؤوليات الأحزاب الكردية والحكومية في الإقليم، تكون مرحلة “أبناء الجبل”، التي امتدت منذ 1958 مع سقوط النظام الملكي في العراق وقيام الجمهورية ولغاية فجر الأربعاء الماضي، قد انتهت، وبدأت فعلياً مرحلة ما يمكن اعتباره “أحفاد الجبل”، ما يعني أن فراغاً سياسياً خطيراً سيحدث في إقليم كردستان، ما لم يتدارك “أحفاد الجبل” الموقف والعمل على ظهور زعامات جديدة. و”أبناء الجبل” مصطلح أطلق على القيادات الكردية خلال فترة الحراك المسلح ضد الحكومات العراقية، إذ كانت الجبال العالية في شمال العراق، مثل قنديل وكورك وسفين وغيرها، أبرز معاقلهم.

Read more:
بالفيديو … سني مسلم وشيعي رافضي ونصراني ما كتبه داعش وسيزيله أبناء الموصل

Close